الساعة الان 06:12 صباحاً | اليوم الخميس , 04 مارس 2021
آخر الأخبار

حميدتي يشيد بمواقف الإمارات الداعمة للسودان

اسرائيل تتهم إيران بـ"اعتداء بيئي" في قضية البقعة النفطية السوداء في المتوسط

احتجاجات لبنانية متفرقة تنديدًا بالتدهور الاقتصادي

مؤسسات المجتمع المدني تهدد بالامتناع عن الرقابة على الانتخابات

أبو الغيط: المنطقة العربية مازالت تعيش في حزام من الأزمات

الاتحاد الأوروبي: أمن السودان مهم جدًا بالنسبة لنا

وزارة التنمية تُحدد الفئات المستفيدة من المنحة القطرية

المحكمة الجنائية الدولية تفتح تحقيقا رسميا في جرائم حرب محتملة بالأراضي الفلسطينية

رسالة من حنا ناصر لاشتية بشأن طلبات الاستقالة لأغراض الترشح

الجيش السوداني يقترب من آخر المستوطنات الإثيوبية

الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على 2 من القيادات العسكرية لجماعة الحوثي

آلاف الأتراك يهربون من طغيان نظام «أردوغان» إلى اليونان

واشنطن تحث إثيوبيا على وقف العنف وحماية المدنيين في «تيجراي»

الإمارات: أي تهديد للسعودية هو تهديد لأمننا واستقرارنا

نتنياهو لآل خاجة: نحن نغير الشرق الأوسط ووجه العالم - صور

غانتس: نعمل على إقامة تحالف أمني إقليمي

نتنياهو يهدد باستهداف إيران "في كل مكان"

أبو الغيط: تصعيد ميليشيا الحوثي جزء من أجندة إيرانية متهورة

وزير إسرائيلي: قوة كوماندوز إيرانية هاجمت السفينة

غزة: حالتا وفاة و98 إصابة جديدة بكورونا

بعد البراءة .. ترامب لايزال يحتفظ بنفوذه السياسي

14 فبراير 2021 - 07:08

صوت الشباب: بعد أعمال شغب مميتة في مبنى الكابيتول الأميركي الشهر الماضي، فكر الحزب الجمهوري في التخلص من الرئيس السابق دونالد ترامب الذي حطم القواعد.

لكن في النهاية، صوّت 7 فقط من أصل 50 عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ لإدانة ترامب في محاكمته التاريخية الثانية يوم السبت.

بالنسبة للموالين لترامب، فإن حكم البراءة يقدم إثباتا من نوع ما لعلاقة جديدة بالرئيس السابق.

وبالنسبة لخصوم ترامب الجمهوري، فإن ذلك يمثل علامة مقلقة أخرى على أن الحزب يميل أكثر في اتجاه خطير مع رغبة بسيطة في إعادة التواصل مع المعتدلين والنساء والناخبين الجامعيين الذين ينفرون من ترامب.

في نهاية المطاف، أدى قرار مجلس الشيوخ إلى تخفيف الانقسام في الحزب الجمهوري الذي سيتعين على قادته اجتيازه، بينما يحاولون استعادة السيطرة على الكونغرس العام المقبل ويهدفون إلى استعادة البيت الأبيض في عام 2024.

بعد دعم تبرئة ترامب، ألقى زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، خطابا ردد بعضا من النقاط ذاتها التي أكد عليها المديرون الديمقراطيون في سعيهم لإدانة ترامب.

قال ماكونيل إن الرئيس السابق كان "مسؤولا عمليا وأخلاقيا عن إثارة الأحداث" التي أدت إلى التمرد، لكنه قال إنه لا توجد أسس دستورية لمجلس الشيوخ لإدانة ترامب الآن بعد أن ترك منصبه، وهي نقطة إجرائية يتبناها الكثيرون في الحزب الجمهوري.

يسجل التاريخ أن 10 أعضاء من حزب الرئيس في مجلس النواب و7 آخرين في مجلس الشيوخ اعتقدوا في نهاية المطاف أن سلوك ترامب كان فظيعا بما يكفي لتبرير الإدانة - وحتى حرمانه مدى الحياة على تولي منصب في المستقبل.

لم يسبق أن صوّت هذا العدد الكبير من أعضاء حزب الرئيس لصالح عزله.

ولكن من خلال معظم المقاييس الموضوعية، فإن قبضة ترامب على الحزب الجمهوري ومستقبله لا تزال محكمة.

ذكرت غالوب، وهي مؤسسة بحثية تتخذ من العاصمة واشنطن مقرا لها، الشهر الماضي أن نسبة الجمهوريين المؤيدين لترامب بلغت 82 في المئة.

ومؤخرا، وجدت جامعة مونماوث أن 72 في المئة من الجمهوريين ما زالوا يؤمنون بمزاعم ترامب بأن الرئيس جو بايدن فاز في انتخابات نوفمبر فقط بسبب تزوير أصوات الناخبين على نطاق واسع.

خوفا من أن يكون لديهم شكوك في قوة ترامب، صوّت الجمهوريون في مجلس النواب بأغلبية ساحقة الأسبوع الماضي للدفاع عن الرئيس السابق.

النائبة مارغوري تايلور غرين، وهي جمهورية من ولاية جورجيا، تبنت مرارا وتكرارا العنف والتعصب ونظريات المؤامرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

بعد أيام قليلة من وصف زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفن مكارثي، ترامب بالمسؤولية عن الهجوم العنيف، تراجع مكارثي عن ذلك، وزار إلى ترامب في فلوريدا لضمان عدم وجود عداء طويل الأمد.

من بين الجمهوريين السبعة الذين صوتوا لإدانة ترامب يوم السبت، يواجه واحد فقط إعادة انتخابه في السنوات الأربع المقبلة.

في الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب، هناك عدد قليل جدا من المستعدين لتجاوزه إذا كانت لديهم طموحات سياسية مستقبلية.

لفتت إحداهن، وهي نيكي هايلي المرشحة المحتملة في عام 2024، والتي كانت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في عهد ترامب، الانتباه هذا الأسبوع بعد أن أبلغت صحيفة بوليتيكو أن دور ترامب في هجوم 6 يناير يحرمه بشكل أساسي من الترشح لمنصب الرئاسة مرة أخرى.

قالت هايلي: "لقد سقط حتى الآن. سار في طريق لا يجب أن يسلكه، وما كان يجب أن نتبعه، ولم يكن علينا أن نصغي إليه. ولا يمكن أن ندع هذا يحدث مرة أخرى".

صوّت مرشح رئاسي جمهوري آخر، السناتور الجمهوري بن ساسي، لإدانة ترامب يوم السبت، معلنا أن "أكاذيب" ترامب بشأن تزوير الناخبين على نطاق واسع تهدد "حياة نائب الرئيس" و"تقربنا بشكل خطير من أزمة دستورية".

بينما قد يرشح ساسي للرئاسة في عام 2024، فإنه لن يواجه الناخبين الجمهوريين الأساسيين في نبراسكا مرة أخرى ما لم يختار الترشح لإعادة انتخابه في عام 2026.

وبالمثل، واجه السناتور الجمهوري بيل كاسيدي من لويزيانا اللوم من قبل حزبه بعد التصويت لإدانة ترامب. لكنه لن يواجه الناخبين مرة أخرى حتى عام 2026، لذلك فهو بعيد نسبيا عن العواقب السياسية.

على الرغم من انتقادات ماكونيل، من المرجح أن يتكون خصوم ترامب الجمهوريون الأكثر صراحة في هذه المرحلة من مجموعة من الجمهوريين المتقاعدين عبر القنوات الإخبارية وحركة "لا ترامب" التي تتصارع مع تحدياتها الوجودية الخاصة.

أما مشروع لينكولن، الذي ربما يكون أبرز جماعة جمهورية مناهضة لترامب وأكثرها تمويلا، يمر بأسبوعا مضطربا بعد الكشف عن علم قادته بمزاعم متعددة بسوء سلوك جنسي ضد أحد المؤسسين قبل عدة أشهر من الاعتراف بها علنا.

استقال الخبير الاستراتيجي الجمهوري المخضرم ستيف شميت، الذي يصف نفسه بأنه "قائد كبير" في المنظمة، من مجلس الإدارة عشية التصويت على العزل بمجلس الشيوخ، بعد يوم من إعلان مشروع لينكولن عن خطط لجلب محقق خارجي.

تهدد التداعيات بتقويض المنظمة لجمع الأموال وتأثيرها، حتى مع عمل لجنة العمل السياسي على توسيع نطاق وصولها من خلال بودكاست شعبي وقناة فيديو متدفقة متوسعة اجتذبت أكثر من 4 ملايين مشاهدة الشهر الماضي وحده.

حتى قبل الأزمة، اعترف المؤسس المشارك ريد جالين بأن الترامبية كانت تنتصر.

وقال: "الجانب السلطوي للحزب الجمهوري هو الجانب المهيمن". لديهم الزخم والمال".

من جانبها، قالت سارة لونغويل، الخبيرة الإستراتيجية الجمهورية التي تقود المجموعة المناهضة لترامب المعروفة باسم الدفاع عن الديمقراطية معا، إن "ما أظهره الشهرين الماضيين هو أنه إذا كان دونالد ترامب مصابا بالسرطان في الدولة والحزب، فقد انتشر".

وأضافت: "اعتقدت أنه يمكننا تجاوزه. لكن الآن لا أعتقد ذلك".

ومع ذلك، يواجه الحزب الجمهوري مخاطر سياسية هائلة إذا استمر قادته في احتضان ترامب وعلامته السياسية التي تكسر القواعد.

وبالفعل، تعهدت العشرات من الشركات الصديقة للجمهوريين بالتوقف عن إعطاء الأموال لحلفاء ترامب في الكونغرس، مما أدى إلى قطع تدفق الإيرادات تماما، كما يأمل الجمهوريون في استعادة أغلبية مجلسي النواب والشيوخ في انتخابات التجديد النصفي العام المقبل.

يتعهد منتقدو ترامب في كلا الحزبين بالتأكد من أن مجتمع الأعمال والناخبين على حد سواء لن ينسوا ما فعله الرئيس السابق وحلفاؤه.

وقال رئيس اللجنة الوطنية الديمقراطية خايمي هاريسون: "سوف نذكر الناخبين بأن الجمهوريين كانوا على استعداد لإهمال حزبهم كله بسبب الولاء لرجل واحد، وأن رجلا واحدا كان أهم من ناخبيهم، وأهم من دستور الولايات المتحدة، وأهم من الديمقراطية".

لكن ترامب نفسه لن يرحل. مباشرة بعد تبرئته، أصدر بيانا مكتوبا يعد فيه بالعودة إلى الظهور "قريبا".

قال ترامب: "إن حركتنا التاريخية والوطنية والجميلة لجعل أميركا عظيمة مرة أخرى قد بدأت للتو. في الأشهر المقبلة لدي الكثير لأشاركه معكم، وأنا أتطلع إلى مواصلة رحلتنا المذهلة معا لتحقيق العظمة الأميركية لجميع أفراد شعبنا".

المصدر: أسوشيتد برس