الساعة الان 05:42 صباحاً | اليوم الخميس , 04 مارس 2021
آخر الأخبار

حميدتي يشيد بمواقف الإمارات الداعمة للسودان

اسرائيل تتهم إيران بـ"اعتداء بيئي" في قضية البقعة النفطية السوداء في المتوسط

احتجاجات لبنانية متفرقة تنديدًا بالتدهور الاقتصادي

مؤسسات المجتمع المدني تهدد بالامتناع عن الرقابة على الانتخابات

أبو الغيط: المنطقة العربية مازالت تعيش في حزام من الأزمات

الاتحاد الأوروبي: أمن السودان مهم جدًا بالنسبة لنا

وزارة التنمية تُحدد الفئات المستفيدة من المنحة القطرية

المحكمة الجنائية الدولية تفتح تحقيقا رسميا في جرائم حرب محتملة بالأراضي الفلسطينية

رسالة من حنا ناصر لاشتية بشأن طلبات الاستقالة لأغراض الترشح

الجيش السوداني يقترب من آخر المستوطنات الإثيوبية

الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على 2 من القيادات العسكرية لجماعة الحوثي

آلاف الأتراك يهربون من طغيان نظام «أردوغان» إلى اليونان

واشنطن تحث إثيوبيا على وقف العنف وحماية المدنيين في «تيجراي»

الإمارات: أي تهديد للسعودية هو تهديد لأمننا واستقرارنا

نتنياهو لآل خاجة: نحن نغير الشرق الأوسط ووجه العالم - صور

غانتس: نعمل على إقامة تحالف أمني إقليمي

نتنياهو يهدد باستهداف إيران "في كل مكان"

أبو الغيط: تصعيد ميليشيا الحوثي جزء من أجندة إيرانية متهورة

وزير إسرائيلي: قوة كوماندوز إيرانية هاجمت السفينة

غزة: حالتا وفاة و98 إصابة جديدة بكورونا

إسرائيل.. «موسم العودة» لصندوق الاقتراع 23 مارس 2021

20 فبراير 2021 - 21:29

صوت الشباب: للمرة الرابعة فى غضون عامين، تعود إسرائيل مرة أخرى لصندوق الاقتراع بحثا عن الاستقرار والوحدة، وها هو بنيامين نيتانياهو رئيس وزرائها يحارب مرة أخرى ويستخدم كل أوراقه للحفاظ على موقعه، وحصانته، على رأس السلطة الإسرائيلية.

ولكن هذه المرة الرياح، كما يسجلها المشهد الإسرائيلي، ليست مواتية لسفن نيتانياهو. فالانتخابات الرابعة للكنيست تتزامن مع موجة أسبوعية من المظاهرات الحاشدة المناهضة لرئيس الوزراء الإسرائيلي، احتجاجا على سياسته فى مواجهة جائحة كورونا والأوضاع الاقتصادية المتردية لإسرائيل، إلى جانب احتجاجهم على استمراره فى السلطة وهو موصوما بهذا الكم من اتهامات الفساد. وهو ما تزامن أيضا مع مثول نيتانياهو أمام المحكمة التى تنظر فى واحدة من أهم الاتهامات الموجهة له، وهى قضية «الملف 4000» والتى تتضمن اتهامات بالرشوة والاحتيال.

ويبدو أن عام 2021 كان بداية غير موفقة لنيتانياهو، فخروج الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب من البيت الأبيض، وصعود الديمقراطى المخضرم جو بايدن، ينذر بالكثير من الصعوبات لرئيس الوزراء الإسرائيلي. خاصة، وأن بايدن لم يبد حرصا فور توليه الرئاسة على الإسراع بمد جسور المودة مع الحليف الإسرائيلى التقليدي.

وقبل الانتخابات المرتقبة فى 23 مارس المقبل، بدأت ألاعيب نيتانياهو الانتخابية بمحاولة استقطاب الأصوات العربية.

المصدر: الأهرام - مروى محمد إبراهيم