الساعة الان 18:04 مساءً | اليوم الاحد , 18 إبريل 2021
آخر الأخبار

شركة كهرباء غزة تطلق حملة خصومات لكافة الاشتراكات

الرئيس التونسي: لا يجوز لغير الدولة إنشاء قوات أو تشكيلات عسكرية أو شبه عسكرية

صحيفة: إيران طلبت من الإنتربول توقيف مشتبه به بانفجار نطنز

لجنة الانتخابات تستنكر اعتقال الاحتلال للمرشحين وتوضح موقفها من الانتخابات في القدس

محكمة الانتخابات ترد الطعون وتلزم "سلامة" بدفع أتعاب المحاماة

إيران تكشف عن هوية المشتبه به في هجوم منشأة نطنز النووية

الأحمد: اجتماع للجنة التنفيذية اليوم يليه للمركزية وهذه أهم الموضوعات

وفاة شابة متأثرة بجروحها إثر شجار بالقدس

قائمة بأكثر الدول تضررا من كورونا تتقدمها الولايات المتحدة

استئناف الدراسة الوجاهية وإلغاء ارتداء الكمامة بإسرائيل

رسالة دكتوراه تؤكد أهمية التربية الإعلامية في مواجهة التضليل الإعلامي وتعزيز أخلاقيات الإعلام

العاهل السعودي وولي عهده يتبرعان بـ30 مليون ريال للأعمال الخيرية

وفاة سفير فلسطين في سوريا والرئيس عباس ينعيه

سقوط صاروخ أطلق من غزة في أشكول

وزير الخارجية الإسرائيلي: سنفعل كل ما يلزم لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي

إدارة بايدن لا تمانع بتأجيل الانتخابات الفلسطينية

11 حالة وفاة و1138 اصابة جديدة بكورونا في غزة

مقتل شقيقين من سكان باقة الغربية بإطلاق نار في طولكرم

إطلاق نار في مدينة إنديانابوليس الأميركية وسقوط ضحايا

أول اعتراف إيراني بعملية الموساد للاستيلاء على وثائق البرنامج النووي

المحكمة الجنائية الدولية تفتح تحقيقا رسميا في جرائم حرب محتملة بالأراضي الفلسطينية

03 مارس 2021 - 17:27

صوت الشباب: أصدرت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا الأربعاء بيانا تعلن فيه فتح تحقيق رسمي في جرائم مفترضة في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وذكرت بنسودا أن "هناك أساسا معقولا" لأن تكون الأراضي الفلسطينية قد شهدت جرائم حرب من الأطراف التي شاركت في حرب غزة عام 2014 أي الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية المسلحة وعلى رأسها حركة حماس. ودانت إسرائيل قرار المحكمة واعتبرته "سياسيا"، فيما رحبت به حركة حماس والسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.
أعلنت فاتو بنسودا، المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، الأربعاء في بيان لها أنها فتحت تحقيقا رسميا في جرائم مفترضة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في خطوة تعارضها إسرائيل بشدة.

وكانت المدعية العامة فاتو بنسودا أعلنت أن هناك "أساسا معقولا" للاعتقاد بأن جرائم ارتكبت من جانب أفراد من قوات الدفاع الإسرائيلية والسلطات الإسرائيلية وحماس وفصائل فلسطينية مسلحة خلال حرب غزة عام 2014.

وقالت بنسودا في بيان "اليوم، أؤكد أن مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيقا يتعلق بالوضع في فلسطين". وأضافت أن "التحقيق سيتناول جرائم مشمولة بالاختصاص القضائي للمحكمة، والتي يعتقد أنها ارتكبت في الوضع منذ 13 حَزِيران/يونيو 2014".

وإسرائيل ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية، وسبق أن عارضت بشدة أي تحقيق.

غير أن قضاة المحكمة الجنائية الدولية مهدوا الطريق أمام تحقيق في جرائم حرب، عندما أعلنوا قبل شهر أن الاختصاص القضائي للمحكمة يشمل فلسطين كونها عضو.

وقالت بنسودا في كانون الأول/ديسمبر 2019 إنها تريد تحقيقا كاملا بعد تحقيق أولي استمر خمس سنوات، لكنها طلبت من المحكمة البت في مسألة الاختصاص وما إذ يشمل الأراضي الفلسطينية.

حماس

رحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقرار المحكمة الجنائية الدولية اليوم الأربعاء بفتح تحقيق عن جرائم حرب في الأراضي الفلسطينية ودافعت عن أفعالها.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم الحركة في غزة "حماس ترحب بقرار محكمة الجنايات الدولية بالتحقيق في جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد شعبنا". وأضاف "مقاومتنا هي مقاومة مشروعة وتأتي في إطار الدفاع عن شعبنا، وهي مقاومة مشروعة كفلتها كل الشرائع والقوانين الدولية".

السلطة الفلسطينية

رحبت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان الأربعاء بقرار المحكمة الجنائية الدولية إجراء تحقيق يتعلق بالوضع في الأراضي الفلسطينية وهي خطوة تعارضها إسرائيل بشدة.

وقالت الوزارة إن "الجرائم التي يرتكبها قادة الاحتلال الإسرائيلي (...) هي جرائم مستمرة وممنهجة وواسعة النطاق وهذا ما يجعل الإنجاز السريع للتحقيق ضرورة ملحة وواجبة". ودعا البيان إلى "عدم تسييس مجريات هذا التحقيق المستقل".

إسرائيل

دانت إسرائيل الأربعاء قرار المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق في الأراضي الفلسطينية واعتبرته "قرارا سياسيا" يندرج ضمن "الإفلاس الأخلاقي والقانوني"، وفق ما قال وزير الخارجية غابي أشكينازي في بيان. وأضاف "ستتخذ إسرائيل كل الخطوات اللازمة لحماية مواطنيها وجنودها من الاضطهاد القانوني".